الاثنين، يناير 04، 2010

ذكريات


قصة مقهى ..... السالمية
تشير ساعتي إلى الواحدة ظهرا
فنجان قهوتي السوداء .... ككل مرة
نظارتي ... جزداني.... مفتاح سيارتي... وهاتفي النقال
وأمامي كرسي ........ صامت بانتظاره
وعقل تحوم حوله العديد من الأفكار
كتبت مذكراتي .....
صور تدور حولي
نساء ورجال
أطبقت عيوني لحظه
تنفست الصعداء
أرجيلة
حديث... مع الأرجيلة
حوارات ..... بين جيوش أفكار شريرة وخيرة
أدخن الأرجيلة بين نظرات تعجب وإعجاب ..... أنثى تدخن؟؟؟
ها أنا أجلس بزاويتي المعتادة
بين أقلامي وأوراقي
ومع أفكاري
حلم راودني من الصغر ...... أن أكون أو لا أكون!!
كتبت مذكراتي
بدايته العشق .... يأتي أولا
الموضوع قصة حب بيني وبينه ..... حبيبي
وفيروز تغني " أنا عندي حنين ما بعرف لمين "
فشلت قلمي دمعة ندت على وجنتي
فتركت القلم والورق ....... وها هي قصة لم تنتهي !!

هناك تعليقان (2):

خَيَال يقول...

في المقهى هناك دوم سر..
والذكرات لا تكتب تحفظ إن كانت جميلة
انا ضد التدخين بشكل عام ..
أستمتعي بوقتك..

GUCCI-q8 يقول...

خيال:

شكرا عزيزي لاهتمامك