الثلاثاء، أبريل 14، 2009

مزاجية كطفلة





خلف أسوار الكلمات
بين سطور الصمت
وغصات الدمع
بح صوتي يناديك
أحبك
فأشربك كأسا أروي عطشي منك
ومن كرز شفتاك انتقي
قبلة تخترق جدار مشاعري .... عميقة
أعشق لغة حوارك
وصخب صمتك
وطفولة نزواتك
ونضوج عقلك
فعيناك ..... تبعدني عن الواقع
ترميني في بلاد العجائب
حيث اللا مستحيل
ومعزوفات ملائكية غرقت بها من أجلك
هناك خلف أسوار الكلمات
بين سطور الصمت
تحت ستار الليل
ووضوح النهار
أحبك


فاقبلني ... كما أنا
مزاجية كطفلة

الأربعاء، أبريل 01، 2009

سأبقى















مثلما ستبقى سأبقى
حاضراً في ورقي وعلى لساني ذكر حبك
وعطر ياسمينك يفوح مني
حاضراً في التين والزيتون
حاضراً في المواسم
في ارتعاش فرحي وغصات دمعي
حاضراً في الشفق وعلى ضوء القمر

في غناء الأمسيات وفي السكون .. في عصف الجنون
وفي كأس الساقي وبين الزحام تراقب
ومع صحوة الفجرٍ
وفي لغات الجن

وفي كل كتاب
في المواويل القديمة
على الأرض
وفوق السحاب
في أغاني المبدعين
وصوم الراهبين
ودموع اليتامى
في القلوب الخضراء
وفي كل العيون
مثلما كنت ستبقى سأبقى
حاضرة ً
في كلّ زمان وفي كل مكان
أنا صاحبتك
أنا من تفننت بعشقك
أنا من نحتت من الصخر اسمك
ومن مشت تحت اللهب
تبذل الغالي ليبقى رأسك مرفوع .. عاليا على مر الزمن