الجمعة، ديسمبر 18، 2009

خروج عن المألوف



لا بد في الجنس من الخروج على النص

و إلا تحولت أجساد النساء إلى جرائد شعبية ، عناوينها متشابهة. صفحاتها مكررة!!.

" نزار قبــــــــــــــــاني "

تعبير صادق
أن الجنس ليس عيب فينا
فلا الجنس مرض ولا هو بمس من جنون
فقدر ما تجدي من الجنس استمتعي
فكوني لشريك الجنس معك
طفله ، أنثى ، بائعة هوى
لا تكوني
متزمتة لا منطقيه حساسة غاضبه
فالحالة هنا حب في حب في حب
فقدر ما تستطيعي ... أبدعي فيه
اخرجي عن المألوف فهو لك
فلا تضعي حاجز العيب بينكما
اخفضي إضاءة المحيط
واتركي الضوء ضوءك
البسي ما يشتهي من الملبس
رشي العطر الذي تعطرت به أول لقاء لكم
تمايلي بنغم الخطوات فمن الرجال من يلاحظون خطواتك
أطبعي قبلة
ارقصي بين يديه
أبعدي تفكيرا قد يطرأ عليه فيبعده عنك
فان للتفكير أهوال
شدي ذراعه لخصرك واتركيها تستقر
فهو يعلم ماذا بعد ذلك
ارسمي تعابير بوجهك براءة ودلع غير مصطنعه
اتركيه وآخر شيء يلامسه أطراف أصابعك
توجهي إلى حيث يكون
ارتمي به يأتيك بعد قليل
يحضنك يداعب شعرك يتأمل قوامك بين يديه
قبلة تتقدم سيل من القبل
لا تمنعيه أو تكوني جامدة بل كوني أشرس منه
انتفضي وينتفض
قولي أحبك
وقت فات متعة به لا توصف

حب لا يتكرر مرتين
حب متجدد يوم بعد يوم بعد يوم بعد يوم
جددي فيه قدر ما تستطيعين
فالجنس ليس عيبا فينا ولا فيهم