الجمعة، مايو 15، 2009

قرع الجرس



بين أوراقي وعلب ألواني أراك

في ابتسامات تلاميذ صغار أراك


وأسرع فأحضر أوراقي وأقلامي

فأرسم وأكتب

تبعثرني وأنا أحاول أن ألملم أشلائي


تفقدني عقلي بقبلة تغيبني عن الوجود


وأغيب إلا من صوتَ يملأ مسمعي


صوت قادم من أعماق نفسي


يدفعني بأن أصاحب ذاك الحنين

وبعدها اكتبها وأملئها بالألوان


لأشبع أشواقي

بين درس ودرس انتظرك

تحدثني فاشتاق إليك


وشكراً لك

فأخيرا حبيبتي قلت


لك يا أيقونتي أغني

وأترنح يمينا شمالا

ليس ترنح خمر لكنه ترنح نشوى تذهب العقل بلا سكر


فتتناثر فوق خدي لآلئ ثمينة


فقد ملكت مفتاح قلبي وأزهار شبابي قطفتها


وحروفي الأبجدية أسكنتها حروف اسمك الأولى

فيبدأ درسي الأول

كيف لي أن أحبك اليوم أكثر من السابق؟

درسي الثاني

أردد اسمك أستجدي مشاعرك أجثو طالبة حبك


أستشف الحب منك للوصول إلى أعماق أعماقك


فأنت أصبحت عالمي وكل وجودي


عندي الكثير من الجمل المفعمة بالعاطفة


ومن كلماتك رسمت لوحاتي


وعزفت أجمل مقطوعاتي

وعلى وقع خطوات تلاميذي


رجعت لعالم الواقع


فرتبت أوراقي وجمعت أشلاء حروفي


وقرع الجرس مشيرا إلى نهاية درسي

الجمعة، مايو 01، 2009

الأنثى



يقولــــــون لا تكتبــي
أن الكتابة تبعث فيني النشوى
ولا تقربـــي
حروف العشق والهوى فهي محرمة أن تقرب
وحروف قصائدك تراودني
كنبيذ عُتق في خُنونَ مُظلمة
فإياك أن تشربي
فقد شـــربت كثيرا وما ارتويت
وعزفت بالحبر ألحاناً
فقد كتبت وكتبت كثيــــرا
وأضرمت في دفاتري القديمة عواطف كبيرة
فما شاءت عواطفي أن تنسج
ولا دفاتري ارتضت أن تحرق
يتهامسون
بأن الصمت منك اشتق
فاصمتي
وأن الغزل تثير علامات الاستفهام
فلا تتغزلي
وأن الكتابة بحر موجه غادر
فلا تغرقي
وقد عشقتك كثيرا .... وليعلموا
وقد سبحت في هواك كثيرا كثيرا
وقاومت كل التيارات والقيود ولم أجفل
يجاهرون
إني كسرت بحروفي كل قيود المحرمات
كيف ستواجهين تراكم التعقيدات؟
الرجعيات وعقول
فأضحك من هذا الهراء
للكوكب المشرق أن يوأد فكيف
واسألوا نفس حالكم
لماذا ؟ تتبعون الخرافات
فجميعنا نعلم أن بعد الغيوم أمطار
وأن للأنثى ... ذكر؟
فمن قال للشعر جنس؟
وللنثر جنس؟
وللفكر جنس؟
وللكتابة جنس؟
إن صلّبوني فشكرا لهم
لقد جعلوني بصف المســـيح
يقولـــون
أنك أنثى ضعــيـفة
فقد غالطوا أنفسهم
فاني بدروب التحرّر من خطاياكم
وأن قالــــــوا
امرأة
قلت أم وأخت وبنت
أن الأدب عالم غريب
تكتبي الشعر
فليســت سوى غانيــــه
تضحكي مما قيل عنك
وتصبحي في صف الوقحات
فهذه هي أفكار عصر الحجر
ومنطق عصر الحجر
وان رفضتي كنتي ناشز وشاذة
فأرجع أغنّى على قمم أوراقي الشاهقة
بعيدا عنهم وعن تفاهتهم
فأنا الباقية ليس هم ! الأنثى