الجمعة، مايو 01، 2009

الأنثى



يقولــــــون لا تكتبــي
أن الكتابة تبعث فيني النشوى
ولا تقربـــي
حروف العشق والهوى فهي محرمة أن تقرب
وحروف قصائدك تراودني
كنبيذ عُتق في خُنونَ مُظلمة
فإياك أن تشربي
فقد شـــربت كثيرا وما ارتويت
وعزفت بالحبر ألحاناً
فقد كتبت وكتبت كثيــــرا
وأضرمت في دفاتري القديمة عواطف كبيرة
فما شاءت عواطفي أن تنسج
ولا دفاتري ارتضت أن تحرق
يتهامسون
بأن الصمت منك اشتق
فاصمتي
وأن الغزل تثير علامات الاستفهام
فلا تتغزلي
وأن الكتابة بحر موجه غادر
فلا تغرقي
وقد عشقتك كثيرا .... وليعلموا
وقد سبحت في هواك كثيرا كثيرا
وقاومت كل التيارات والقيود ولم أجفل
يجاهرون
إني كسرت بحروفي كل قيود المحرمات
كيف ستواجهين تراكم التعقيدات؟
الرجعيات وعقول
فأضحك من هذا الهراء
للكوكب المشرق أن يوأد فكيف
واسألوا نفس حالكم
لماذا ؟ تتبعون الخرافات
فجميعنا نعلم أن بعد الغيوم أمطار
وأن للأنثى ... ذكر؟
فمن قال للشعر جنس؟
وللنثر جنس؟
وللفكر جنس؟
وللكتابة جنس؟
إن صلّبوني فشكرا لهم
لقد جعلوني بصف المســـيح
يقولـــون
أنك أنثى ضعــيـفة
فقد غالطوا أنفسهم
فاني بدروب التحرّر من خطاياكم
وأن قالــــــوا
امرأة
قلت أم وأخت وبنت
أن الأدب عالم غريب
تكتبي الشعر
فليســت سوى غانيــــه
تضحكي مما قيل عنك
وتصبحي في صف الوقحات
فهذه هي أفكار عصر الحجر
ومنطق عصر الحجر
وان رفضتي كنتي ناشز وشاذة
فأرجع أغنّى على قمم أوراقي الشاهقة
بعيدا عنهم وعن تفاهتهم
فأنا الباقية ليس هم ! الأنثى

ليست هناك تعليقات: