الاثنين، نوفمبر 10، 2008

تركته هنا ...


تركته هنا....

تركته هنا....

محتار بين آهات وأقلام
وحيدة تجمعها قصاصات الورق
لتعيد المشهد من جديد

تركته هنا....

يكتب ويمزق كل ما هو حزين
يذبل وتذبل والأمطار فيه
ليجمع قطرات الدمع

تركته هنا....
يجمع بقايا أوراق قديمة
ويروي القصص الحزينة
مع أنفاسك ، مع رائحة جسدك

تركته هنا....
مع لوحة رسمت
باللون الأسود
مع أغن
يات فيروز
مع حنين وشوق ينتظر

تركته هما....
والبرد كان في القديم يسعده والآن كاد البرد أن ينهيه
لولا ريح قادمة من بلاد الياسمين والتين
لولا قلم اشتكى إلا أن يحاكيك
لولا لون أبى إلا أن يناجيك
تركته هنا....
قلب بلا روح
جسد بلا مأوى
عقل بلا تفكير
عاطفة كزهرة في كتاب
عين لا تترقب إلا قدومك
تركته هنا....
بين مخالب وأنياب
صحراء قاحلة ترجو غيمة ترويه
سفينة بلا شراع و من غير مرسى
تركته هنا....
قصيدة تبكي تناجيك
ريشة حزينة بلا لون
وأغنية فيروز
لو جيت نهار ع بيتي لقيت انك حبيبي بغيابي جيت
بتشوفن ما مرقو إلا أيديك على هالبيت
كأنك حبيبي أنت وعنيك هلق فليت
جرب فيهن أنا أنساك مقدرت نسيت
يا ريتك هون حبيبي ليت
ويكونون بيدو شمع الليل
واكتب لك على ورقه حتى ما قول
ما بقدر قول
يا ريتك مش رايح
يا ريت بتبقى بتبقى ع طول
تركته هنا....
وما زلت أنا كما كنت ....أنتظرك ، انتظر عودتك

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

nice blog :)

تراب يقول...

اذكر اني علقت
وين تعليقي :(

ضـاد يقول...

انا بعد اذكر اني علقت
او يمكن من كثر ما قريته.. حسبت اني علقت
!

أحس انها
" تركني هنا "

غريب انها
" تركته هنا "

!!

GUCCI-q8 يقول...

نراب عزيزتي :

جميل جدا حضورك ولكن لم يصلني تعليقك ! ويكفيني تواجدك وقراءتك مدونتي

GUCCI-q8 يقول...

ضـــأد:

وما زلت اتذكر واتذكر

شكرا تواصلك معي

ويكفيني .... حتى بدون تعليق

شكرا لك