الاثنين، يونيو 02، 2008

بدون عنوان



رغبة جامحة تنادي رغبتك
حب ثائر ينادي قضيتك
رغبة في الحب الحقيقي
رغبتي في حقيقة حبك
أغفو لأضاجع وسادتي
وانتشي ألم فراقك
وروحي تبحث عن ملجئ
كوردة تفتش عن بستان
وسادة تقود لرغبة للنوم
وقلوب معروضة للإيجار
شهوات ونزوات
مشردة هنا وهناك
تتربص لي تريد الإيقاع بي
تغريني بترتيب الكلام ونظم القوافي
كالذئب في عباءة الحمل الوديع
فيزورني طيفك
وأضمه

وكيف يكون شوقي لضمك
مع دموع تكابر أن لا تخرج
فلا أقوى على ردعها للأبد
فينقشع غبار الخيال
ويتراءى جوهر الحلم
فأنام مستيقظاً
ومستيقظاً انتظر الحقيقة الصعبة
حقيقة بعدك
لا استطيع الحراك
لا أستطيع إبعاد نظري عن إطار زين بعد أن وضعت به صورتك
حبك لي ثائر
شهوتي لك جامحة
أناجي خيال حلمك
فأضيع في جوهر الصورة
أحترق شوقاً للوصول بين ذراعيك
فبدونك لا أستطيع الحياة
حب ثائر ينادي قضيتك
شهوة جامحة تنادي رغبتك
ورغبتي في الحب الحقيقي
رغبتي في حقيقة حبك

هناك تعليقان (2):

الزين يقول...

جامحه انت في هذا النص
مفعمة بالرغبات
مشتعلة بالبعد
تنادين دفئه

فهل يستجيب؟؟؟

GUCCI-q8 يقول...

زيوني العزيزي


اكيد بيستجيب :)

اشتقنالج