الثلاثاء، يناير 15، 2008

أنباء الفجر


دعني

أقصُّ نبوءة الفجر الذي

اشربني خمرا من هواجسُ العشَّاقِ

وغشى عيني بالضبابْ

ينثلُّ مثلُ الرملِ

بين أهدابي

وتحملني الريح من الغيابِ إلى الغيابْ

دعني أسافرْ

فوق َجفنِ الليلِ أنتشقُ الهوى العفْويّ

َفوقَ دموع العشَّاقِ

فوقََ صبابة المشتاقِ

أنا لك أيُّها الرجل

في وجعيت راودني القصائدُ

سافرة وجهي حنَّطي

وما ملَّ المجيء

فوقَ وسادتي السّكرى

وترتجلُ العذاب

ْدعني أفاتحكَ النهارَ البكرَ

أحملُ في دمي رحيقك

وتحملُ أنتَ وسام الرجولهْ

ليست هناك تعليقات: