الأحد، ديسمبر 02، 2007

ذاك شوقي


الشوق يعصرني ويمزجني بأقداح الدموع
والشمس تشربني وتروي الكون في صمت الهجوع
والليل اّهاتي وأناتي ومن عظمي الشموع
والبرد دفئي والثلوج وسادتي تحوي الضلوعْ
حبيت والدنيا نست أن الهوى درب الأملْ
ذرفت دمعي خلف أطياف الحبيب : ما العمل؟
قاسيت مالم ليس في الحسبان أو في المحتمل
والكون كالصحراء ووحدي تهت هائج كالجملْ
الورد يرقص والسنابل والمروج والرابيات
والسحب يسهم بالرذاذ فوق الحقول والساقيات
والجدول الولهان يهذي في غناء الراعيات
والقلب يقفز مثلما العصفور بعد الغانيات
عينان في وجه مدور بالسنا مثل القمرْ
سبحان من أعطى الرموش السحر في وهج السمرْ
والصدر مثل الصحن والنهدان في بدء الثمرْ
والظل كالشلال في بهو الخيالات أنهمرْ

ليست هناك تعليقات: