الأربعاء، نوفمبر 28، 2007

فصيدتي لك


أسافر في عينيك أبحث عن مأوى

أيا رحب الأحداق ياعذب النجوى

نسيت على أهدابك السود عالمي

وحلَّقت مشتاقاً مع الأنجم النشوى

أبحرية العينين وردية الشذى

تحرضني أمواج عينيك أن أهوى

أذوب على ترنيمة الشوق فيهما

وأبحر في أحداق ليلهما الأحوى

حنانهما يحدو قوافل أدمعي

ويهدي لي الأشعار والمنَّ والسلوى

بها جزر الأحلام موال عاشق ٍ

يرددها لحناً ويسمو بها شدوا

كغابات نخل ٍ شامخات إلى العلى

تعلمنا قاماتها الفخر والزهوا

يلوح لنا من خلفها روض حالم

ٍ به ذكريات اليأس عن خاطري تطوى

ألملم أشواقي إليك قصيدة ً

بها قصة العشاق من بعدنا تُروى

سألت الليالي عنك يا نجم الرؤى

وأخبرتها أني على البعد لا أقوى

أنا الشاعر( النجمي) ينتابني الأسى

فأعزف أشعارى وأسمو عن الشكوى

ملئت دواوين الشذا من تألقي

سقيت المدى شعراً وما اسطعت أن أروى

ينام الذي يخلو من الهمِّ روحه

ُ ومن أدمن الأشواق صلب على البلوى

هب الشاعر المجروح حبك وارسم
على مقلتيه السعد يا عذب النجوى

ليست هناك تعليقات: