الاثنين، نوفمبر 19، 2007

امرأه بعد الأربعين


مزاح مع امرأة على شفا الأربعين
يحدثُ لامرأةٍ في الأربعين
أن تراودك عن نفسها
فقط لتهزأ منك.
المرأةُ في الأربعين
تحبُّ ثمارَ التفاح
وتكرهُ أشجارَ التوت.
المرأة في الأربعين
تَضَعُ رأسَها تحت الوسادة
بعدها تبوح بكل ما ملكت
رغائبها..
المرأة في الأربعين
- تماماً -
كالرجل في الأربعين
فراشةٌ مثبتةٌ
بدبوسِ الرغبةِ
على حائط انتظار..
أحمقٌ..
من لا يقدّر كيف تتعذب
امرأةٌ على مشارفِ
الأربعين..
جاهل..
بل أبلهٌ
من لا يعرف أن المرأة
على شفا الأربعين
ساعةَ تَعْرِضُ عنكَ
فإنها بالتأكيد
راغبةٌ..
المرأة في الأربعين
لا تتأبطُ الرغبةَ كحلمٍ
بل كهوية..
وحده الذكرُ المغفلُ
- نعني الموت -
لا يُميز المرأةَ في الأربعين
عن سواها
من الوردات...
المرأة على مشارف
الأربعين
نصٌ تامٌ بمنتهى الوضوح
لا يؤرقه أيُّ انزياح..
صدقونا نحن المعتادون
على الكذب
المرأة في الأربعين
لا تشبه إلا امرأةً في الأربعين
يحدث..
يحدث أن..
أن يكون أصلُ الرجلِ قرداً ويحدث..
يحدث أن..
تكون المرأة
من نسلِ ريمٍ بري
لكن ذلك ليس مؤكداً
بعد سن الأربعين..
لو سألت امرأة
في الأربعين
ما الفرق بين الأعلى والأسفل؟
- حصراً -
وكامرأةٍ على شفا الأربعين
تجيب:
يا عيوني
الأعلى هو الأعلى
والأسفل هو الأسفل..
نادي الصحفيين
يغصُّ بمن هم فوق
الأربعين..
والنساء طبعاً
حتى العجائز يصررن
على أنهن على مشارف
العشرين..
المرأة الأوروبية
لا تشبه المرأةَ
الإفريقية
كلُّ النساء
متشابهات
فقط بعد الأربعين
كذلك الحال في شرق
المتوسط
وفي نادي الصحفيين.
لم يحدث..
ثم قد لا يحدث..
لا يحدث.. ثم لن يحدث
المرأة في الأربعين
لا يمكنها الخروج أبداً
من ثوبها
أعني تماماً جلدها..
يا لها..
يا له..
ما.. لها..!
ما.. له..!
قبل الأربعين
تحاورك المرأة بأعضائها
ولكن بعد ذلك
تحاورك بلسانها..
المرأة بعد الأربعين
ليست أفعى
لكنها تحاول إيهام الآخرين
أنها أكثر من ملاك
أليست هي أكثر من ذلك؟!

المرأة على شفا الأربعين
لا تحب أن تقود الرجل
من عقله ولسانه
بل تشحطه من أذنيه
وشعره..

أنا في الأربعين
بحضوري سألوا أمي
عن عمرها..
أجابت.. كما تجيب مثيلاتها
لم أتجاوز عتبةَ الأربعين..

كم تودّ المرأة في
الأربعين أن تكون زهرةً!
فقط كي تتولى الرياحُ نَقْلَ
حبيبات الطلع..

للتأكيد
يحدث..
يحدث فقط
لامرأة على مشارف الأربعين
أن تعدَّ على أصابعِ يدها اليمنى
بعضَ عشاقها
وعلى إبهام يدها اليسرى
أنا..

يحدث..
يحدث..
أن تقول الأربعينية
الحقيقةَ كاملةً
ودفعةً واحدة
بمنتهى الوضوح والكذب..

لا على سندان رغبتها
تنقفكَ امرأةٌ
على شفا الأربعين
ولا تستطيع شرب دمك
إلا
إلا بعد أن تسلخ جلدك..

يحدث
- ولو بتجنٍّ -
أن تشَبّه امرأةً على
شفا الأربعين
بنبعٍ جفَّ ماؤه
بثلجٍ فقدَ الثقةَ بنقائه
بقلم لا حبرَ فيه
بياسمين فاحَ عطره..

يحدث..
يحدث أن تكتب امرأة في الأربعين
نصاً لا يشبهها
وتصدق كلَّ ما ترك الماضي
من حبرٍٍ فوقَ دفاترها..

كما يحدث أيضاً بعد الأربعين
أن يصبح الرجل حرفاً
مشبهاً بالفعل
والمرأة فعلاً ناقصاً..

تتشابه المرأة في الأربعين
مع الرجل بأربع حركات
الصفة.. والموصوف
علامة الرفع.. والجر
فقط
النصب من اختصاص الرجال..

بعد الأربعين
تخلعُ الحكمةُ قميصَ فتنتها
لتذوب في نصِّ الغواية
مرتديةً السيليكون..
لكن يحدث
ويحدث أيضاً
يحدث بعد الأربعين
أن تتقمصكَ امرأة
بحرير عذوبتها..

يحدث..
ويحدث أن..
ثم يحدث ما لا يمكن حدوثه
حتى في الأحلام..

يحدث..
يحدث أن يجعلك انتظارها
مُقْعَداً في سريرِ الكلام
يحدث ذلك
في العشرين أيضاً..

يحدث..
يحدث أيضاً
أن يحسدَ الخنزيرُ
امرأةً في الأربعين
على اكتمالِ خنزرتها..

المرأة في الأربعين
ساعة تشاء
نصٌّ شعريٌ موزونٌ مقفّى
من البحر الكامل
وساعة تشاء
نصٌّ حرٌّ
لا يعنيه وزنٌ ولا قافية..

يحدث أيضاً
أن تحسَّ المرأةُ في العشرين
أنها على مشارف السبعين..

في الأربعين
تحسب المرأة نفسها قمراً..
كيف للقمر أن يفكر بالانتحار؟
كيف للقمر أن يكره النور؟

المرأةُ في الأربعين
شمسُ ظهيرةٍ في عزّ آب
- والفصل شتاء -

المرأة في الأربعين
حياةٌ على مشارفِ الرغبة
موتٌ على تخومِ الانتظار

على شفا الأربعين
المرأة لا تتعلم
بل تعلِّم..

المرأة على شفا الأربعين
لا تشبه نفسها
قد تشبه أمَّ أربع وأربعين..

المرأةُ على شفا الأربعين
تشهقُ كثيراً
وتغارُ حتى من حفيفِ ثوبها..

المرأة في الأربعين
تعرف كيف تفكُّ عُقَدها
عقدةً.. عقدة
تداعب سرتها
تحصي لهاثها
على أصابعِ الكلام..
المرأة في الأربعين
حاجزٌ يصعبُ الوقوفُ عنده
أو العبور من خلاله
إلا لمن يمتلك ذائقةً
تشبهُ ذائقةَ المحنطين..
امرأةٌ - فقط -
على شفا الأربعين
تداعبُ أعضاءها
بكرسي لغةٍ هزاز
كي تصدق أنت
أو تصدق هي
أنها امرأة على شفا الأربعين..

يحدث أن ترعى تيوسُ الرغبة
كلَّ حشيش أنوثتها
فالمرأة في الأربعين
تخشى نشرَ مفاتنها
تحت مواقدِ الضوء
وعلى المائدة..

ويحدث أن تكون
في الثلاثين
وهي على مشارف السبعين
ويحدث لها
- لكن نادراً -
ألا تغار من ضحكتها..

عليكَ..
عليكَ – حصراً -
وأنت على مشارف الأربعين
أن تُسلِّم على ليلى
ولو بطرفةِ عين..

يحدث..
يحدث لامرأة في الأربعين
أن تنام على حلم
وتصحو على ادعاء..

على شفةِ امرأة
على مشارف الأربعين
نسمعُ ضحكةً
تشبه زهرةً
على أهبة التفتح..
كلها فتنةٌ
صوتها.. ثوبها
شَعرها.. شِعرها
عمرها على شفا الأربعين..

المرأة على مشارف الأربعين
تقول الحقيقة وعكسها
بكامل الثقة
ودفعةً واحدة..
لا يهمها أيضاً أن تعترف
أن جميع الرجال تافهون
أكثر مما ينبغي..

يحدث..
يحدث لامرأة في الأربعين
أن تنسى ارتداءَ عاشقها
فيلوكُ الناسُ نداها..

يحدث
يحدث - فقط -
لامرأةٍ في الأربعين
أن تغوصَ أو تموت فيك
من أدناك
إلى أقصاك..

يحدث..
ثم يحدث..
ثم يحدث شيءٌ لا يستحق الذكر..

يحدث..
يحدث جداً
أن تعرف أن المرأة
على مشارف الأربعين
جمالٌ بمنتهى النضج
جمالٌ بمنتهى العطرِ واللؤم..

هناك تعليقان (2):

ZoZOta يقول...

My God

كل هذا


يحدث..
يحدث جداً
أن تعرف أن المرأة
على مشارف الأربعين
جمالٌ بمنتهى النضج
جمالٌ بمنتهى العطرِ واللؤم..


ابدعت

ثم ابدعت

ثم ابدعت

بالثلاث

بس عندي سؤال

شلون عرفت توصفها بهالدقه

بكل التفاصيل

شلون؟؟

GUCCI-q8ty يقول...

مشكوره وايد عزيزتي
المرأه عالم من الغموض لا أنا ولا غيري يقدر يكشفها بس كونت صوره عن عدد من نساء تعدين الاربعين وتوصلت للي انتي قريتيه
ومره اخرى اشكرج