الخميس، يناير 24، 2008

في ذلك المقهى


في ذلك المقهى
وعلى نفس الطاولة
نظرت إلى عينيه
سألته.....
اتحبني؟؟؟
ابتسم
وأشار بالقبول
نفس الأبتسامه التي سحرتني
ونفس القبول بالأشاره
تناول الأرجيلة
ونفث دخانا أزرق
سألته.....
اتحبني؟؟؟
نظر لي
ملكني وتملكني دفئ غريب
نفس دفء حضنه
حيث تتصادم طاقتي بطاقته
وقلت له.... أحبك
نظر لي .... وقال
أي .... بعرف
وقف الزمان
ووقف المكان
في ذلك المقهى
كنت لوحدي
انظر الى نفس الكرسي
وأسال نفسي....
هل يجاوبني؟؟؟
فقلت!
اتحبني؟؟؟
فجاء صوت من خلفي....
أي ... بحبك ... بحبك ... بحبك

هناك تعليقان (2):

αδάμας يقول...

هنيئاً لك ِ .. و لكن لا تُكثِري السؤال :)

GUCCI-q8 يقول...

شكرا عزيزتي
سأقول أحبك حتى تمل الشعوب من كلمة أحبك
فأنت ادمان وأنا بك مهووسه
لا تقف كلمه الحب عند شخص معين ولكنها تتجمد عنده كأنها وجده فقط له
وأ،ا أحبك